تجارب فيزيائية مسلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تجارب فيزيائية مسلية

مُساهمة من طرف saber في الخميس مايو 15, 2008 9:02 am

تجارب فيزيائية مسلية :

كأس بلا قعر

أدوات ومواد التجربة

كأس ، ماء ، دبابيس ـ عدد خمسمائة

خطوات إجراء التجربة

ـ أملئ كأساً بالماء حتى حافتها

ـ إغمر رأس الدبوس بحذر في الماء

ـ اترك الدبوس من يدك بكل هدوء وبلا دفع أو ضغط ( حتى لا يؤدي الاهتزاز إلى انسياب الماء

ـ استمر في إلقاء الدبابيس إلى أن يصل العدد إلى أكثر من مائة ... وسترى مع ذلك ؟؟؟

الملاحظة

الماء لم يبدأ بعد بالانسياب من الكأس ، ولم يكتف الماء بذلك فحسب ، بل أنه لم يرتفع عن مستواه بأي قدر ملحوظ
استمر في إلقاء عدد آخر من الدبابيس ، حتى يصل العدد إلى أربعمائة ... وسترى رغم ذلك عدم انسياب أية قطرة من الماء عبر حافة الكأس ، بل سترى الآن بوضوح ، أن سطح الماء قد انتفخ ـ تحدب ـ وارتفع قليلاً عن حافة الكأس

التفسير

وفي هذا الانتفاخ ـ التحدب ـ يكمن سر هذه الظاهرة المبهمة ، أن الماء يبلل الزجاج قليلا ، طالما كان الزجاج مدهوناً بعض الشئ ، وحافة الكأس ـ ومثلها مثل كافة الأواني الزجاجية التي نستخدمها ـ لابد وأن تتلوث بآثار دهنية ، ناتجة عن ملامسة الأصابع لها . ولما كان الماء لا يبلل الحافة فإن الدبابيس تزيحه من الكأس ، فيشكل سطحاً محدباً . ويكون التحدب غير واضح للعين ، ولكن إذا حسبنا حجم الدبوس الواحد وقارناه بحجم التحدب الذي ظهر فوق حافة الكأس ، لاقتنعنا بأن الحجم الأول أقل من الحجم الثاني بمئات المرات . وهذا هو السبب الذي يجعل الكأس المملوءة تتسع لعدة مئات أخرى من الدبابيس . وكلما كانت فوهة الكأس أوسع ، كلما اتسع لعدد أكبر من الدبابيس، وذلك لأن التحدب سيكون أكبر


- غلي الماء بواسطة الثلج :
زجاجة صغيرة أو قنينة ، ماء صنبور ، ماء مالح ، قدر أو حوض معدني أو ، حامل معدني ، ، مصدر حرارة

خطوات إجراء التجربة

ـ إملاء القنينة إلى منتصفها بالماء ، واغمرها في الماء المالح المغلي

ـ عندما يغلي الماء في داخل القنينة ، ارفع القنينة من القدر ، وسد فوهتها بسرعة ، بسدادة من الفلين معدة سابقاً لهذا الغرض

ـ والآن إقلب القنينة وانتظر إلى أن يتوقف غليان الماء الموجود في داخلها

أدوات ومواد التجربة
بعد حلول هذه اللحظة ، صب الماء المغلي على الزجاجة

الملاحظة

ستجد أن الماء مع ذلك لن يغلي ، ولكن إذا وضعت علي قاعدة الزجاجة قليلاً من الثلج ، أو إذا صببت على الزجاجة ماءً بارداً فقط قسترى بأن الماء يبدأ بالغليان

التفسير

مما يزيد من حيرة الإنسان ، أنه لن يشعر بحرارة عالية عندما يلمس الزجاجة ، بينما يشاهد الماء بأم عينيه ، وهو يغلي في داخلها !

إن السر يكمن في قيام الثلج بتبريد جدران القنينة الزجاجية ؛ نتيجة لذلك يتكثف البخار ، ويتحول إلى قطرات من الماء

لما كان الهواء قد طرد من القنينة الزجاجية قبل ذلك في مرحلة الغليان ، فإن الماء الموجود في داخلها الآن ، يتعرض لضغط يقل عن السابق بكثير

ومن المعروف ، أنه عند تقليل الضغط المؤثر على السائل ، فإنه يغلي عند درجة حرارة أقل من درجة غليانه الطبيعية بكثير . وهكذا يكون لدينا في داخل القنينة الزجاجية ، ماء مغلي ، ولكنه غير حار .



- بطارية من البطاطس :

أغرز قطعة من سلك نحاس و قطعة من الزنك ( التوتياء) في حبة بطاطس عادية نيئة ، و الأن لو أخذت سماعة تلفون عادي و جعلت طرفي السلك الموجود فيها يلامسان قطعتي السلك المغروزتين في البطاطس لسمعت صوت طقة واضحة عند اجراء التلامس ـ

التفسير :ـ هذا الصوت ناجم عن وجود تيار كهربائي حاصل في حبة البطاطس تماماً كما يحدث في البطارية الصغيرة عند ضعفها خاصة و نعلل ذلك كيميائياً بتأثير عصير أو سائل حبة البطاطس على كل من قطعتي السلكين المعدنيين مما يسبب حصول طاقة كهربائية ـ و تسمى هذه العملية بعملية غلفنة أو طلي العناصر كهربائياً ـ



- للتيار أثر مغناطيسي :
خذ سلك معدني رفيع ناقل للكهرباء و ثبته على قاعدة كأس زجاجي بواسطة شريط لاصق بحيث يشكل منحنياً أو قوس و ضع تحت القوس بوصلة و الأن حرك الكأس حتى تكون ابرة البوصلة موازية لسلك القوس تماماً ، فإذا وصلت طرفي السلك المعدني ببطارية جافة فإنك تلاحظ فوراً تحرك ابرة البوصلة لتصبح بوضع متعامد على الوضع السابق ـ

التفسير :ـ عند مرور التيار الكهربائي في السلك تتشكل قوة مغناطيسية تكون من طرف القوس قطباً مغناطيسياً شمالياً و أخر جنوبي فتنتج حركة البوصلة عن وجود مجال ( حقل ) مغناطيسيامصدره التيار الكهربائي ـ




- التجاذب و التنافر :
انفخ بالونين هوائيين و أغلق فوهة كل منهما بخيط ثم ادعك البالونين بقطعة قماش صوفية و أمسك طرفي خيطي البالونين فتلاحظ أنهما قد تباعدا عن بعضهما البعض بدلاً من اقترابهما من بعضهما كما هو متوقع . و بسبب الدعك اكتسب البالونان إلكترونات سالبة من القماش الصوفي الذي أصبح يحتوي على إلكترونات موجبة و لهذا تجد أن البالونان قد تباعدا عن بعضهما البعض لإحتوائهما على شحنتين متشابهتين بينما نجد أن البالونات تقترب و تنجذب إلى القماش الصوفي الذي يحتوي على البروتونات الموجبة و هكذا




- فرز الملح عن الفلفل المطحون :
أخلط قليلاً من الملح المطحون غير الناعم مع قليل من الفلفل الناعم . فكيف نعمل لفرز الفلفل عن الملح ؟

خذ ملعقة صغيرة من البلاستيك المستعملة عادة في الأكل و ادعكها على قطعة صوف و ضع الملعقة المدعوكة فوق الخليط فتلاحظ فوراً قفز و ارتفاع الفلفل ليلتصق بالملعقة . و السبب في ذلك هو ان الدعك يكسب الملقة شحنات كهربائية تؤدي إلى جذب الخليط إلى الملعقة . و إذا وضعت الملعقة على بعد كافي غير قريبة من الخليط تلاحظ أن الفلفل الناعم هو الذي ينجذب إلى الملعقة لأنه اخف من الملح و إذا رغبت بجذب الملح أيظاً فما عليك إلا أن تقرب الملعقة من الخليط أكثر فأكثر .



تحياتي لكم

saber

عدد المساهمات : 125
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى